مقالات و شروح
كيف يعمل ماسح بصمات الأصابع في الشاشة

كيف يعمل ماسح بصمات الأصابع في الشاشة

في : القراءات : 159
أحدثت تقنية بصمة الأصبع ثورة في عالم تكنولوجيا الهواتف الذكية، حيث أصبحت من أهم وأفضل وسائل الأمان لقفل الهاتف. على اعتبار أن لكل انسان بصمة اصبع فريدة تميزه عن غيره، ومن هنا تأتي أهمية هذه التقنية. كيف تعمل ماسحات البصمة؟ وماهي التكنولوجيا التي تقوم عليها؟
تابع معنا المقال التالي لنتعرف عليها أكثر.
كيف يعمل ماسح بصمات الأصابع في الشاشة

الابتعاد عن الماسحات الضوئية المادية

تعتبر تقنية مسح بصمات الأصابع، شكل من أشكال التعرف على المؤشرات الحيوية، وهو ليس أمر جديد على أجهزة الحوسبة. حيث أن الماسحات الضوئية كانت موجودة على أجهزة الكمبيوتر المحمولة منذ عقود. إلا أن أول هاتف محمول امتلك هذه التقنية هو Pantech GI100 في عام 2004. ثمن انتشرت بشكل كبير خلال عصر الهواتف الذكية، نتيجةً للحاجة المتزايدة لحماية البيانات على الهواتف المحمولة.

Pantech GI100 هاتف

كان Apple iPhone 5S أول جهاز محمول رئيسي في سوق الولايات المتحدة يحتوي على ماسح ضوئي لبصمات الأصابع مع إطلاق ميزة Touch ID. كان ذلك في عام 2013. وعلى الرغم من أن Apple قد استبدلت هذه الميزة بالتعرف على الوجه منذ ذلك الحين، إلا أن ماسحات بصمات الأصابع أصبحت خاصية رئيسية في جميع الهواتف الذكية. حيث تم وضع البصمة على ظهر الجهاز أو جانبه.

عملت شركات تصنيع الهواتف الأخرى على التخلص تدريجياً من الماسحات الضوئية لبصمات الأصابع. مثل Apple، وقد قام البعض بإزالة التحقق من بصمات الأصابع بشكل كامل، كما استبدلت بعضها الآخر اللوحة المادية بجهاز مسح ضوئي في الشاشة. يتيح لك ذلك فتح قفل الهاتف عن طريق وضع إصبعك على شاشة الهاتف.

عملية المسح على الشاشة

عملية المسح لم تختلف من حيث المضمون. يضم جزء معين من الشاشة على منطقة مسح تحتها. عندما تضع إصبعك على الماسح الضوئي، فإنه يأخذ لقطة من نمط إصبعك بكاميرا أو مستشعر آخر. ثم يطابقها مع البيانات البيومترية على الهاتف. وفي حال كانت البصمة مطابقة، فسيتم فتح الهاتف مباشرةً.

من أكثر مشاكل الماسحات الضوئية على الشاشة هي أن مساحة المخصصة للمسح صغيرة نسبياً. وهو في الغالب عبارة عن صندوق صغير في القسم السفلي من الشاشة. يقوم مصنعو الهواتف بتضمين دليل في البرنامج يبين لك مكان وضع إصبعك. يمكن أن تكون عملية المسح لحظية أو بطيئة للغاية. من المحتمل أن يكون هذا بسبب الاختلافات الكبيرة بين تقنيتي المسح المختلفة.

الفرق بين تقنية المسح البصري والمسح في الموجات فوق الصوتية

الفرق بين تقنية المسح البصري والمسح في الموجات فوق الصوتية

يوجد نوعان أساسيان من أجهزة مسح بصمات الأصابع في الشاشة وهما: المسح البصري والموجات فوق الصوتية.

الماسحات الضوئية تلقي ضوءاً ساطعاً على إصبعك، تظهر على الشاشة كرسوم متحركة. ثم يلتقط صورة لبصمتك المضيئة بكاميرا أسفل الشاشة ويتأكد من تسجيلها. وعند المطابقة يفتح الهاتف.

مع أن الماسح الضوئي هو أقل أماناً بين التقنيتين، فهو يستخدم كاميرا بسيطة لالتقاط صورة بصمة الإصبع. إلا أنها أسرع بشكل ملحوظ عموماً. اعتماداً على تحسين البرنامج، يمكن أن يكون بنفس سرعة أفضل ماسح ضوئي لبصمات الأصابع. ستجد ماسحات ضوئية على هواتف OnePlus والعديد من الأجهزة متوسطة المدى.

أما الماسحات الضوئية التي تعمل بالموجات فوق الصوتية فهي عادةً ماتكون أفضل التقنيات. تستخدم هذه التقنية الموجات فوق الصوتية عوضاً عن الضوء، حيث ترتد من إصبعك لالتقاط صورة دقيقة ثلاثية الأبعاد. تشبه هذه التقنية تلك المستخدمة في أجهزة الموجات فوق الصوتية الطبية.

تعد الماسحات الضوئية بالموجات فوق الصوتية أكثر أماناً من الماسحات الضوئية لأنه من الصعب للغاية تزوير صورة ثلاثية الأبعاد لبصمة الإصبع. كما أنها أكثر ثباتاً من الماسحات الضوئية وتعمل في ظروف أكثر صعوبة، مثل عندما تكون يداك مبتلة أو متسخة. يمكنك العثور على هذه الموجات فوق الصوتية الصغيرة في الأجهزة المتطورة، مثل سلسلة Galaxy من Samsung.

مستقبل هذه التقنية

تعتبر ماسحات بصمات الأصابع المدمجة في الشاشة جزء من خطة أكبر من قبل الشركات المصنعة للهواتف الذكية لتخفيف التدخلات المرئية. وتشمل هذه الأزرار والكاميرات وأجهزة الاستشعار ومكبرات الصوت والمنافذ ومساحة الحافة غير المستخدمة.

Meizu هاتف

مع انتشار ظهور الماسحات الضوئية في الشاشة، بدأت الشركات أيضاً في إضافة كاميرات منبثقة أمامية لتحسين نسبة العرض إلى الجسم. يتزامن هذا مع إزالة مقابس سماعات الرأس، كما تتنافس الشركات على إنشاء سماعات أذن لاسلكية حقيقية لهواتفهم.

مستقبلاً، قد يتم ترحيل المزيد من الميزات أسفل الشاشة. تتيح لك مكبرات الصوت الموجودة أسفل الشاشة الاستماع إلى المكالمات وصوت الاستريو دون وجود أي شبكات مكبرات صوت مرئية. يوجد أيضاً كاميرا تحت الشاشة تسمح لك بالتقاط صور بورتريه بدون شق أو انقطاع أو نافذة منبثقة ميكانيكية.

إن الهواتف التي تضم مثل هذه الميزات موجودة فعلياً. ففي عام 2019، قامت Meizu باختبار جهاز مع حواف صغيرة، ولا يضم أجهزة استشعار مرئية، ولا يوجد منفذ شحن، ولا أزرار. بدلاً من ذلك، اعتمدت على مكبر صوت أسفل الشاشة لإجراء مكالمات وردود فعل لمسية لإعادة إحساس الأزرار المادية. كما أنها تستخدم الشحن اللاسلكي حصرياً. في وقت لاحق من ذلك العام، قدمت شركة Oppo هاتف مزود بكاميرا سيلفي تحت الشاشة.

هذه التصميمات السلسة للمنتجات قد تدخل في المزيد من الأجهزة السائدة. حيث أعلنت شركة Samsung عن خطط لدمج تقنية الكاميرا تحت الشاشة في الأجهزة المستقبلية. مع وجود شائعات تفيد بأن شركة Apple قد تزيل منفذ شحن iPhone وتقوم بكل شيء في الشحن اللاسلكي. مع وجود تقنية MagSafe والتي ستساعد في ذلك بالتأكيد.


آراء الزوار