مقالات و شروح
ما هي عدسة المنظار لكاميرات الهواتف الذكية

ما هي عدسة المنظار لكاميرات الهواتف الذكية

في : القراءات : 277
دائما ما توجد منافسة قوية بين شركات صناعة الهواتف المحمولة عندما يتعلق الأمر بالكاميرا، بالنسبة لهم الأمر عبارة عن لعبة أرقام، من يستطيع إدخال رقم أكبر من الميجابكسل للكاميرا أو أكبر عدد من الكاميرات أو حتى أكبر عدد من قدرة الكاميرا على التكبير والتقريب. لكن عندما تتدخل قوانيين الفيزياء في هذا المجال فإن القواعد الأساسية كلها تكون قابلة للتغيير. وهذا بالضبط ماحصل مع عدسة المنظار المقرب لكاميرات الهواتف المحمولة، ماهي عدسة المنظار؟ وماهو دورها في مستقبل كاميرا الهواتف المحمولة؟ تابع معنا المقال التالي:
ما هي عدسة المنظار لكاميرات الهواتف الذكية

انتشر مؤخراً خبر عن نية شركة Apple إضافة عدسة مقربة لأجهزة iPhone المستقبلية. عدسات المنظار هذه والموجودة منذ فترة، تتجاوز مشاكل الأحجام التي تعاني منها العدسات المقربة العادية.

العدسات المقربة في التصوير الفوتوغرافي

دائماً ما كانت حدود التصوير الفوتوغرافي هي حدود مادية وليست تكنولوجية. حيث أن هناك بعض قوانين البصريات التي لا يمكنك هندسة طريقك من خلالها. هذا هو السبب في أن عدسات DSLR وعدسات الكاميرا الخالية من المرايا كبيرة وثقيلة جداً.

لتوفير أطوال بؤرية طويلة وفتحات واسعة، يجب أن تكون العدسات نفسها بحجم معين. مثلاً، يجب أن تحتوي العدسة التي يبلغ طولها البؤري 200 مم وفتحة قصوى بفتحة f / 2.8 على عنصر عدسة أمامية يزيد عرضها عن 70 مم (أو 3 بوصات).

بالنسبة لكاميرات الهواتف الذكية فإنها تخضع لذات القيود، ولكن على نطاق أصغر. ولأنها تمتلك أجهزة استشعار أصغر، فإنها تحصل على تكبير أكبر من أطوال بؤرية أقصر. ومع ذلك، تأتي الكثير من المقايضات مع هذا الترتيب.

على سبيل المثال، يحتوي هاتف iPhone 11 Pro، على عدسة مقربة 52 مم، معادلة للإطار الكامل، وهي فعلياً بحجم 6 مم فقط. هذا يعني أنك إذا أردت التقاط ذات الصورة من خلال كاميرات DSLR الاحترافية، فإنك ستحتاج إلى عدسة مقاس 52 مم. وذلك لأن مستشعر الكاميرا المقربة لجهاز iPhone يبلغ حجمه 1 / 3.6 بوصة (أي بقطر 5 مم تقريباً)، بحيث يمكنك الحصول على تكبير مكافئ.

وعلى الرغم من ذلك، واجه المصنعون بعض العقبات. فمن غير الممكن تقليص مستشعرات الكاميرا بشكل أصغر دون أن تؤثر على جوانب أخرى. حيث أن أجهزة الاستشعار الصغيرة تقدم أداءً أسوأ بكثير في الإضاءة الخافتة، كما أنها لاتعمل جيداً مع الصور ذات الدقة العالية.

لذا في حال رغبت Apple بالحصول على مزيد من التكبير في iPhone، فباستطاعتها تقليل حجم المستشعر إلى النصف. ومع ذلك، ربما يكون إنتاجه باهظ الثمن وسيئ في استخدامه.

لذا، فإن الخيار الأفضل سيكون في زيادة حجم العدسة.

العدسات المقربة في التصوير الفوتوغرافي

تجاوز مشكلة حجم عدسة تكبير الجوال

إن زيادة حجم العدسة يحل مشكلة، لكنه يأتي أيضاً مع مشاكل أخرى. حيث تبلغ سماكة هاتف iPhone 11 Pro حوالي 8.1 مم فقط. حتى إذا لم يكن من الضروري أن تكون العدسة التي يبلغ طولها البؤري 6 مم، فيجب أن تكون قريبة. لذا، فإنها ستحتاج مساحة كبيرة على الهاتف الذكي. وليس هناك مساحة كافية لإضافة عدسة مقاس 12 مم إلى هاتف يبلغ سمكه 8 مم فقط. إلا إذا قمت باستغلال الجوانب.

مبدأ المنظار

تعمل عدسة المنظار بشكل مشابه تماماً لمنظار الغواصة. يدخل الضوء إلى العنصر الأمامي ثم ينعكس 90 درجة بواسطة مرآة بزاوية. يمر عبر أي عدسة أخرى قبل الوصول إلى مستشعر الكاميرا ثم يتم تسجيله كصورة. من خلال تغيير الاتجاه الذي ينتقل فيه الضوء، لا يجب أن تكون العدسات الأطول عميقة لأنها يمكن أن تكون عريضة.

تعتبر هذه الميزة مهمة للغاية بالنسبة لمصنعي الهواتف الذكية. من المهم للغاية توفير المساحة اللازمة لعدسة مقربة أطول أفقياً من تقليص المستشعر أو صنع هاتف أكثر سماكة.

من خلال هذه الطريقة يكتفي المصنعون بعدسات مكافئة 50 مم مع تقريب بصري 2x (أو 3x). أو عدسات 100 مم (تقريب 5x) أو حتى 200 مم (تقريب 10x تقريباً) تصبح ممكنة.

عدسة المنظار تشبه منظار الغواصة

التقريب الرقمي في مواجهة التقريب البصري

صحيح أن هواتف iPhone تحتوي بالفعل على تكبير أو تصغير 10x، ولكن هناك سبب يجعلنا نشير في الغالب إلى الطول البؤري، بدلاً من مضاعفات التكبير.

هناك فرق أساسي بين التكبير البصري والرقمي (أو المحسن، أو الدقة الفائقة، أو المسافة، أو التكبير بمساعدة الذكاء الاصطناعي). باستخدام التكبير البصري، فإن التكبير يأتي نتيجة للخصائص البصرية للعدسة ذات البعد البؤري الأطول. تبدو الأجسام البعيدة أقرب حقاً، كما لو كانت مرئية من خلال التلسكوب، مع عدم فقدان جودة الصورة.

أما بالنسبة للتكبير الرقمي، بمختلف أنواعه، فهو وسيلة لجعل الصورة مقطوعة ولتبدو وكأنها صورة مكبرة. من المؤكد أن الزوم الرقمي قد تطور كثيراً. بفضل مستشعرات الميغابيكسل العالية، و "binning" (وحدات بكسل متعددة تعامل على أنها بكسل واحد كبير) وخوارزميات ترقية أفضل، يحصل المصنعون على نتائج أفضل. لكن ومع ذلك، فإن الأمر يشبه حقاً مجرد التقاط صورة واقتصاصها لاحقاً. أنت لا تحصل على تكبير حقيقي، وستكون هناك دائماً خسارة في جودة الصورة أثناء التكبير.

الفرق بين التكبير البصري والرقمي

أين تتوفر عدسات المنظار

لن تكون عدسات المنظار مقتصرة على شركة Apple . حيث أن الشركات المصنعة الصينية (خاصةً أوبو وهواوي) تعمل على هذه العدسات منذ عدة سنوات. تحتوي كاميرا Huawei P40 Pro + ذات الخمس كاميرات على عدسة منظار مقربة 10x تعادل عدسة 240 مم على كاميرا كاملة الإطار.

كما يحتوي هاتف Samsung Galaxy S20 Ultra المتوفر على نطاق واسع على عدسة منظار مقربة 5x تعادل تقريباً 100 مم. ومع ذلك، فإن التسويق المبالغ فيه لشركة Samsung يبذل قصارى جهده لإخفاء هذه المعلومات.

عدسات المنظار

مثل جميع ميزات الهواتف الأخرى، فإنها ستستمر في إحداث ضجة كبيرة عندما تدخل السوق. حتى ولو لم يكن الأمر قد انتشر من خلال شركة Apple. وإلى أن يتم إصدار هاتف آيفون مع عدسة منظار مقربة، فإن هذه الميزة ستكون أكثر طلباً.


آراء الزوار