ما هو نظام الملفات الذي يجب استخدامه في قرص التخزين USB؟

في : القراءات : 546
قد يكون من الصعب نقل مقاطع الفيديو والموسيقى إلى كل جهاز تستخدمه. كيف يمكنك معرفة اذا كان ماك، Xbox، ويندوز يمكنهم قراءة هذه الملفات؟ تابع القراءة لتحصل على الحل الامثل لقرص التخزين الخارجي USB .
الخطوات المختصرة:
إذا كنت ترغب في مشاركة الملفات الخاصة بك مع معظم الأجهزة وليس أيا من هذه الملفات أكبر من 4 غيغابايت، اختر FAT32.
إذا كان لديك ملفات أكبر من 4 غيغابايت، ولكن لا تزال تريد دعم جيد جدا عبر الأجهزة، اختر exFAT.
إذا كان لديك ملفات أكبر من 4 غيغابايت ومشاركتها ستكون في الغالب مع أجهزة الكمبيوتر ويندوز، اختر NTFS.
إذا كان لديك ملفات أكبر من 4 غيغابايت ومشاركتها ستكون في الغالب مع أجهزة ماك، اختر HFS+
أنظمة الملفات هي احد الاشياء التي يتعبرها العديد من مستخدمي الكمبيوتر أمرا مفروغا منه. أنظمة الملفات الأكثر شيوعا هي FAT32 و exFAT و NTFS على ويندوز و HFS+ على ماك و EXT على لينوكس ,ومع ذلك من المحتمل ان تواجه انظمة ملفات اخرى في بعض الأحيان. ولكن يمكن أن يكون مربكا فهم ما هي الأجهزة وأنظمة التشغيل التي تدعم أنظمة الملفات وخاصة عندما كل ما تريد القيام به هو نقل بعض الملفات أو إبقاء مجموعتك من الملفات قابلة للقراءة من قبل جميع الأجهزة التي تستخدمها. لذلك، دعونا نلقي نظرة على أنظمة الملفات الرئيسية ونأمل ان تتمكن من الحصول على أفضل حل لتنسيق قرص التخزين الخارجي USB.
 

فهم مشاكل نظام الملفات:


توفر أنظمة الملفات المختلفة طرقا مختلفة لتنظيم البيانات على القرص. وبما أن البيانات الثنائية فقط مكتوبة فعليا إلى الأقراص، فإن أنظمة الملفات توفر طريقة لترجمة التسجيلات المادية على قرص إلى الصيغة التي يقرأها نظام التشغيل. بما أن أنظمة الملفات هذه هي المفتاح لنظام التشغيل بمعنى البيانات، فإن نظام التشغيل لا يستطيع قراءة البيانات من قرص بدون دعم لنظام الملفات الذي تم تنسيق القرص به. عندما تقوم بتهيئة قرص، يقوم نظام الملفات الذي تختاره بشكل أساسي بتحديد الأجهزة التي يمكنها القراءة أو الكتابة إلى القرص.
العديد من الشركات والعائلات لديها أجهزة الكمبيوتر متعددة من أنواع مختلفة في منازلهم، ويندوز، ماك، لينكس كونها الأكثر شيوعا. وإذا كنت تحمل الملفات إلى منازل الأصدقاء أو عند السفر، وأنت لا تعرف أبدا ما نوع النظام الذي قد ترغب بوضع تلك الملفات عليه. بسبب هذا التنوع، تحتاج إلى تنسيق الأقراص المحمولة بحيث يمكن أن تتحرك بسهولة بين أنظمة التشغيل المختلفة التي تتوقع استخدامها.
ولكن لاتخاذ هذا القرار، تحتاج إلى فهم اثنين من العوامل الرئيسية التي يمكن أن تؤثر على اختيار نظام الملفات الخاص بك: قابلية النقل وحدود حجم الملف. سنلقي نظرة على هذين العاملين من حيث صلتهما بأنظمة الملفات الأكثر شيوعا:
نظام NTFS: نظام الملفات NT (NTFS) هو نظام الملفات الذي تستخدمه إصدارات ويندوز الحديثة بشكل افتراضي.
نظام HFS+: نظام الملفات الهرمية (HFS+) هو نظام الملفات الذي تستخدمه إصدارات ماك الحديثة افتراضيا.
نظام FAT32: جدول تخصيص الملف 32 (FAT32) هو نظام ملفات ويندوز القياسي قبل NTFS.
نظام exFAT: يعتمد جدول تخصيص الملفات الموسعة (exFAT) على FAT32 ويقدم نظاما خفيف الوزن بدون كل النفقات العامة ل NTFS.
نظام EXT 2، 3، & 4: نظام الملفات الموسعة (EXT) كان أول نظام ملفات تم إنشاؤه خصيصا لنواة لينكس.

 


قابلية التنقل :


قد تعتقد أن أنظمة التشغيل الحديثة سوف تدعم بشكل افتراضي انظمة الملفات لأنظمة التشغيل الاخرى ، لكنها لا تفعل ذلك إلى حد كبير. على سبيل المثال، يمكن لأجهزة ماك القراءة-ولكن ليس الكتابة إلى الأقراص المنسقة بتنسيق NTFS. انا المشكلة الاكبر،فإن ويندوز لن يتعرف حتى على الأقراص المنسقة بتنسيق HFS+.

العديد من توزيعات لينكس (مثل أوبونتو) مستعدة للتعامل مع مشكلة نظام الملفات. نقل الملفات من نظام ملفات إلى آخر هو عملية روتينية في لينكس - العديد من التوزيعات الحديثة افتراضيا تدعم NTFS و HFS+ أو يمكنك الحصول على الدعم بواسطة تحميل سريع من حزم البرمجيات المجانية.

وبالإضافة إلى ذلك، لا توفر منصات الالعاب في المنزل (Xbox 360, Playstation 4) سوى دعم محدود لبعض أنظمة الملفات، ولا توفر سوى إمكانية الوصول للقراءة إلى محركات أقراص USB. من أجل فهم أفضل لنظام الملفات المناسب لاحتياجاتك، دعنانلقي نظرة على هذا الرسم البياني المفيد.

ضع في اعتبارك أن هذا المخطط يستعرض القدرات الأصلية لكل نظام تشغيل لاستخدام أنظمة الملفات هذه. يحتوي كل من ويندوز و ماك على تنزيلات يمكنها مساعدتهم على قراءة انظمة ملفات غير معتمدة، ولكننا نركز حقا على القدرة الافتراضية هنا.

العبرة من هذا المخطط هي قابلية النقل بنظام الملفات FAT32 (بعد أن كان موجود لفترة طويلة) فإنه معتمد على جميع الأجهزة تقريبا. وهذا يجعله مرشحا قويا لكونه نظام الملفات المفضل لمعظم محركات أقراص USB، طالما يمكنك التعايش مع حدود حجم الملف في FAT32 - والتي سنستعرضها تاليا.
 

حدود حجم الملف و حجم القرص:


قد تم تطوير FAT32 منذ سنوات عديدة، وكان يستند على أنظمة الملفات FAT القديمة المخصصة لأجهزة الكمبيوتر DOS. وكانت أحجام القرص الكبيرة اليوم هي شيء نظري فقط في تلك الأيام، لذلك ربما بدا من السخرية للمهندسين أن أي شخص قد يكون يوما ما بحاجة إلى ملف أكبر من 4 غيغابايت. ومع ذلك، مع أحجام الملفات الكبيرة اليوم من الفيديو غير المضغوط وعالي الدقة، تواجه العديد من المستخدمين واجهوا هذا التحدي .

أنظمة الملفات الأكثر حداثة اليوم لها حدود تصاعدية تبدو مثيرة للسخرية من خلال معاييرنا الحديثة، ولكن في يوم من الأيام قد تبدو شيء بسيط وعادية. عند المقارنة بين انظمة الملفات المتنافسة، نرى بسرعة كبيرة كيف أن FAT32 يظهر عمرها من حيث حدود حجم الملف.

كل نظام ملفات حديث بتغلب بسهولة على FAT32 في قسم حجم الملف، بالسماح لملفات كبيرة للغاية في بعض الأحيان . وعند النظر إلى حدود سعة القرص، FAT32 لا يزال يتيح لك تنسيق اقرص تصل إلى 8 تيرابايت، وهو أكثر من كافي لمحرك أقراص USB. أنظمة الملفات الأخرى تسمح بتنسيق اقراص بسعات كبيرة جدا ضمن مجال الاكسابايت و الزيتابايت .
 

الخلاصة


الاستنتاج الذي حصلنا علي من كل هذا هو أنه في حين FAT32 لديه مشاكله، يبقى أفضل نظام ملفات لاستخدامه لمعظم محركات الأقراص المحمولة. FAT32 يجد الدعم على معظم الأجهزة، ويسمح لحجم يصل إلى 8 تيرابايت، وأحجام الملفات تصل إلى 4 غيغابايت.

إذا كنت بحاجة إلى نقل ملفات أكبر من 4 غيغابايت، سوف تحتاج إلى إلقاء نظرة على احتياجاتك. إذا كنت تستخدم أجهزة ويندوز فقط، NTFS هو خيار جيد. إذا كنت تستخدم أجهزة ماك فقط، فاستعمل HFS+ . وإذا كنت تستخدم فقط أجهزة لينكس، EXT هو الخيار المناسب لك. وإذا كنت بحاجة إلى دعم المزيد من الأجهزة وملفات أكبر، exFAT قد تناسب متطلباتك. exFAT غير معتمد تماما على العديد من الأجهزة كما في حالة FAT32 ، لكنه يقترب من كونه كذلك .


آراء الزوار