WhatsApp يؤكد أنه لا ينقل جميع بيانات المستخدمين إلى Facebook

- السندباد
WhatsApp يؤكد أنه لا ينقل جميع بيانات المستخدمين إلى Facebook
نشر موقع WhatsApp صفحة أسئلة وأجوبة جديدة تتعلق بخصوصية المستخدم نتيجةً لرد الفعل العنيف على تحديث سياسة الخصوصية المرتقب. تتمحور المشكلة الأساسية حول إجراءات مشاركة البيانات الخاصة بـ WhatsApp مع Facebook، مع قلق الكثير من المستخدمين من أن سياسة الخصوصية الجديدة والتي ستدخل حيز التنفيذ مع حلول تاريخ 8 شباط / فبراير ستلزم مشاركة معلومات الملف الشخصي الحساسة مع الشركة الأم لـ WhatsApp.
القراءات: 175

وقد أكدت الشركة أن التحديث لا علاقة له بالدردشات التي يحفظها المستخدم أو بيانات الملف الشخصي للمستخدمين، وعوضاً عن ذلك تم تصميم التغيير لتوضيح كيفية قيام الشركات التي تستخدم WhatsApp لخدمة العملاء بتخزين سجلات محادثاتها على خوادم Facebook. وهو ماترى الشركة أنه من الضروري عليها الكشف عنه في سياسة الخصوصية الخاصة بها، وهو ما تفعله الآن بعد معاينة التغييرات القادمة على محادثات الأعمال مرة أخرى في تشرين الأول/أكتوبر.

سياسة الخصوصية

إلا أنه ومع إنتشار مجموعة كبيرة من المعلومات المضللة على وسائل التواصل الاجتماعي، والتي أثر فيها أيضاً سجل فيسبوك السيئ فيما يتعلق بالخصوصية وسمعتها في التعتيم على التغييرات في مختلف شروط اتفاقيات الخدمة الخاصة بها، أدت إلى رد فعل عنيف على تطبيق WhatsApp وانتقال المستخدمين إلى تطبيقات منافسة مثل Signal و غيره.

إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي لشركة Tesla، شارك أيضاً في هذه المعركة، حيث غرد الأسبوع الماضي عبر حسابه على تويتر (Use Signal) أو استخدم سيجنال إلى أكثر من 42 مليون متابع له. ليصبح تطبيق Signal أحد أكثر التطبيقات تنزيلاً على Android و iOS، كما أن نظام التحقق الخاص به لتسجيل مستخدمين جدد قد انهار بشكل متكرر تحت الضغط. أما تطبيق Telegram الذي يأتي في المرتبة الثانية حالياً بعد Signal على متجر التطبيقات، فإنه يضم أكثر من 25 مليون مستخدم جديد اشتركوا في آخر 72 ساعة فقط.

تغريدة إلون ماسك

يحاول المسؤولون التنفيذيون في WhatsApp، بالإضافة إلى رئيس Instagram آدم موسيري ورئيس Facebook AR / VR Andrew “Boz” Bosworth، الآن تصحيح الأمور.

تؤكد WhatsApp أن تحديث السياسة الجديد لا يؤثر على خصوصية رسائلك مع الأصدقاء أو العائلة بأي شكل من الأشكال. بدلاً من ذلك، يتضمن هذا التحديث التغييرات المتعلقة بمراسلة شركة على WhatsApp، وهو أمر اختياري، ويضيف المزيد من الشفافية حول طريقة جمع البيانات واستخدامها، وذلك بحسب ما كتبته الشركة في صفحة الأسئلة الشائعة الجديدة.

كما ذكرت أيضاً أن لا Facebook ولا WhatsApp يقوم بقراءة سجلات رسائل المستخدمين أو يستمع إلى مكالماتهم، وأن WhatsApp لا يخزن بيانات موقع المستخدم أو يشارك معلومات الاتصال مع Facebook. كما أن مشاركة البيانات مع Facebook محدودة للغاية بالنسبة إلى المستخدمين الأوروبيين بسبب تدابير حماية خصوصية المستخدم في الاتحاد الأوروبي.

يذكر أن Will Cathcart رئيس WhatsApp قد نشر قبل أيام مجموعة رسائل على Twitter في محاولة منه لاختراق الالتباس وشرح ما يحدث بالفعل. حيث جاء في التغريدة ((مع التشفير من طرف إلى طرف، لا يمكننا رؤية محادثاتك الخاصة أو مكالماتك وكذلك Facebook. ونحن ملتزمون بهذه التكنولوجيا وملتزمون بالدفاع عنها عالمياً)). وقال أيضاً ((من المهم بالنسبة لنا أن نكون واضحين أن هذا التحديث يصف الاتصالات التجارية ولا يغير ممارسات مشاركة بيانات WhatsApp مع Facebook. لا يؤثر ذلك على كيفية تواصل الأشخاص بشكل خاص مع الأصدقاء أو العائلة أينما كانوا في العالم)).

تغريدة Will Cathcart

مشاركة بيانات واتس اب مع فيسبوك

تم تغيير اللغة المتعلقة بمشاركة البيانات مع Facebook في التحديث القادم على سياسة الخصوصية، مما جعل الكثير من المستخدمين يعتقدون بأن مشاركة البيانات الجديدة الإلزامية كانت تغيير جديد وأساسي لا يمكن تجنبه (مع العلم أنه كان يحدث طوال الوقت). يتلقى WhatsApp باعتباره أحد شركات Facebook معلومات من هذه المجموعة من الشركات ويشاركها، وهذا ماتبينه سياسة الخصوصية الجديدة لـ WhatsApp. (يجوز لنا استخدام المعلومات التي نتلقاها منهم، وقد يستخدمون المعلومات التي نشاركها معهم للمساعدة في التشغيل والتزويد ولتحسين فهم خدماتنا وعروضها وتخصيصها ودعمها وتسويقها).

السبب الرئيسي وراء هذا الخلاف بأكمله سببه المستخدمين الذين يسيؤون قراءة تقارير إعلامية مربكة، والوصول إلى استنتاجات خاطئة، ثم المشاركة في إثارة الذعر عبر وسائل التواصل الاجتماعي. ولكن هناك حقيقة لا يمكن إنكارها ويجب أن يتعامل معها فيسبوك، وهي حالة انعدام الثقة في WhatsApp والتي ترتبط ارتباط مباشر بسنوات من تعهدات الخصوصية بسوء النية من Facebook وشروط اتفاقيات الخدمة المعقدة بشكل متزايد والتي لا يمكن لأي مستخدم عادي غير محامٍ فهمها بشكل معقول.

من غير المستعرب أن المستخدمين يتوجهون لاستخدام تطبيقات أخرى مثل Signal والذي تديره منظمة غير ربحية ويعيشون على التبرعات والمتبرعين الأثرياء. يواجه Facebook و WhatsApp الآن طريق طويل من التواصل الشفاف والعمل على إعادة بناء الثقة مع المستخدمين في المستقبل بهدف استعادتهم من جديد.


آراء الزوار